أصيب عشرات المصلين، عصر اليوم الخميس، بالاختناق الشديد، جراء استهدافهم بقنابل الغاز المسيل للدموع أثناء دخولهم باحات المسجد الأقصى المبارك لأداء صلاة العصر مهللين مكبرين بانتصارهم على قوات الاحتلال وفرض شروطهم على حكومة الاحتلال.


وأعلنت جمعية للهلال الأحمر الفلسطيني، بعد عصر اليوم، أن طواقمها تعاملت مع 56 إصابة خلال المواجهات على باب حطة وباب الأسباط.


وأوضح الهلال الأحمر، أن الإصابات تنوعت ما بين الاعتداء بالضرب، وبالمطاط وبغاز وبقنابل الصوت.


وكان أكثر من 100 ألف فلسطيني من أهالي القدس والأراضي المحتلة منذ عام 1948 قد دخلوا المسجد الأقصى بعد فتح قوات الاحتلال لباب حطة أحد الأبواب المؤدية للمسجد والذي كانت ترفض فتحه وصادر مفاتيحه.